مدير اذاعة سيئون : الاعلام في حضرموت خسر برحيل "بديعة عوض" أحد أعمدته
أكد مدير عام إذاعة سيئون هدار محمد الهدار بأن الاعلام خسر برحيل الاعلامية القديرة بديعة عوض بن جبير أحد أعمدته , ومنارة من مناراته في حضرموت.


وقال الهدار في كلمة القاها في فعالية الوفاء لـ "بديعة عوض" التي اقامها بالمكلا مؤتمر حضرموت الجامع : "خسرنا برحيلها واحدة من رائدات التميز في حضرموت واليمن عامة , حيث كانت رحمة الله عليها مثالًا يحتذى به في الإبداع , فلها من اسمها النصيب الوافر" , مشيرًا إلى أن للفقيدة مشاركات واسهامات عديدة في مختلف المؤسسات الإعلامية ومنها إذاعة سيئون التي تركت بصمتها واضحة من خلال قراءتها لنشرات الأخبار وإعدادها وتقديمها لعدد من البرامج القيمة ومشاركتها في الأعمال الدرامية في المسلسلات المحلية التي قامت بانتاجها إذاعة سيئون خلال السنوات الماضية , ومنها - على سبيل المثال لا الحصر – تقديم مسابقة رمضان العامة وإعداد وتقديم برنامج مسابقة الأطفال : هذا خلق الله , والبرنامج العيدي والمشاركة في المسلسل المحلي الذي انتجته إذاعة سيئون في شهر رمضان (ياعواد ..ومن فينا الغلطان)..
وأضاف : "ستظل أعمال ومشاركات الفقيدة (بديعة) باقية في ذاكرة مستمعي إذاعة سيئون وفي مكتبتها الإذاعية وسنقوم بإعادة بثها بين فترة وأخرى".
وأوضح الهدار بأن الزملاء في اذاعة سيئون يتذكرون جيدًا عندما حضرت الفقيدة (بديعة عوض) للإذاعة قبل وفاتها بيومين وبالتحديد يوم الأثنين 18 مايو 2020م لتزور الإذاعة وتسلم على الزملاء وتسأل عليهم فردًا فردا , وتبلغنا تحياتها لمن لم تلتقي به ولم نكن نعلم إنها لحظات الوادع والزيارة الأخيرة لها".
وأقترح مدير عام إذاعة سيئون على "السلطة المحلية بالمحافظة إطلاق أسم الفقيدة بديعة عوض على أحد الاستديوهات بعاصمة المحافظة أو أحدى قاعات التدريب الإعلامية تخليدًا لاسمها ولادوارها الكبيرة في المجال الاعلامي المسموع", وهي الأمنية التي تفاعل معها إيجابيًا وكيل أول حضرموت رئيس حلف ومؤتمر حضرموت الجامع وأبدى موافقته عليها .